الدكتور حسن لطيف كاظم يشارك في المؤتمر العلمي الثاني لكلية الادارة والاقتصاد، (نحو تأمين سكن لائق لكل العراقيين)

بواسطة عدد المشاهدات : 1247
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

شارك الدكتور حسن لطيف كاظم في المؤتمر العلمي الثاني لكلية الادارة والاقتصاد، (نحو تأمين سكن لائق لكل العراقيين) الذي عقد في النجف الاشرف بتاريخ 9-10 تشرين الثاني/ نوفمبر 2014

شارك الدكتور حسن لطيف كاظم في المؤتمر العلمي الثاني لكلية الادارة والاقتصاد، (نحو تأمين سكن لائق لكل العراقيين) الذي عقد في النجف الاشرف بتاريخ 9-10 تشرين الثاني/ نوفمبر 2014 بالبحث (الإسكان والأمن الإنساني في العراق) وهو بحث مشترك مع الاستاذ الدكتور كامل علاوي كاظم والاستاذ الدكتور محمود حسين المرسومي. 

الخلاصة

يعد السكن أحد السلع الأساسية كالتعليم والصحة، وتتحمل الحكومات سواءً في البلدان المتقدمة أم النامية، مسؤولية ضمان سكن لائق وملائم للشرائح المجتمع كافة. وللسكن آثار وارتباط بنواحي أخرى من مناحي الحياة، لذا فان سياسة الاسكان لا تقتصر فقط على ضمان سقف يؤوي اليه كل انسان.

ان برامج الاسكان ومبادرات السكن لها تأثيرات في الاقتصاد وفي الوضع المالي للاسر وبخاصة الحضرية منها، ولها آثار في صناعة البناء ومدى قدرتها على تحفيز الاقتصاد وتقليل البطالة، وتساعد السياسات الاخرى كالسياسات الضريبية والاعانات والدعم على نجاح سياسات الاسكان. وتعد الازمة المالية العالمية في عام 2008 التي عصفت بالاقتصادات الرأسمالية خير دليل على أهمية قطاع الاسكان ومدى الاهتمام به، ودوره في الاقتصاد في تلك البلدان.

وتزداد أهمية هذا القطاع في العراق بالنظر للنقص الكبير في الوحدات السكنية الملائمة مما حدا بالدولة الى اطلاق مبادرة السكن الوطنية للتخفيف من تلك الازمة والتخفيف من حدة الاثار التي يتركها السكن العشوائي وعلى أساس أنها احدى السياسات التي تؤسس الامان الاجتماعي للسكان كافة.

يهدف هذا البحث الى تقويم سياسات الاسكان المطبقة في العراق من منظور الامان الاجتماعي، والوصول الى رسم معالم السياسة المثلى التي تضع الحلول لازمة السكن في البلد.

وينطلق البحث من فرضية مفادها ((ان ازمة السكن في العراق هي نتاج للعلاقات غير المتكافئة بين النمو السكاني والنمو الاقتصادي الامر الذي يهدد الامن الانساني للسكان)).

ولغرض الوصول الى هدف البحث فقد قسم على عدد من الفقرات تبدأ عن ماهية السياسة السكانية وأهدافها ودور الحكومة والقطاع الخاص في حل أزمة السكن، وما هو دور السكن في تحقيق الامن الانساني.

 

 

الأكثر مشاهدة