محاضرات اساسيات البحث العلمي في العلوم الاقتصادية واخلاقياته

بواسطة عدد المشاهدات : 13091
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

البحث العلمي هو الطريق نحو المستقبل، والمسار الممكن لتحقيق التنمية والتقدم والرفاهية. فهو أساس المعرفة، والسبيل لتطويع النتائج في خدمة أبناء البلد وحل مشاكلهم وتعزيز مستويات النمو الاقتصادي. وتُشير تجارب الأمم لاسيما المتقدمة منها أنها أولت البحث العلمي، طرقاً، ومناهجاً، وأدواتاً، اهتماماً بالغاً بوصفه ركيزتها الأساسية نحو الانطلاق والتقدم، وخصصت له الأموال الطائلة، وأصبحت منهجية البحث مادةً أساسيةً ومستقلةً تُدرس في جامعاتها بوصفها أساس تكوين الباحث وتقويمه وإرشاده وإعداده إعداداً سليماً. لذا فان تدريس هذه المادة في الدراسات العليا يكتسب أهمية بالغة من خلال تزويد الباحثين بالادوات الكفيلة بتحسين بحوثهم وضبط منهجياتهم الاقتصادية.

تكمن أهمية المنهج في كونها تنمي لدى الباحثين الجدد الروح العلمية، وتسهل مهمتهم في البحث، وتجنبهم الوقوع في الأخطاء المعرفية وتعرفهم بأسس البحث العلمي والياته وطرق كتابة البحوث العلمية. ويتعدى الأمر الضرورة الأكاديمية، إذ أصبحت البحوث العلمية مرشداً وهادياً لصناع القرار ومؤسسات الدولة والقطاع الخاص، لأنها أصبحت توفر مواداً علمية وتحليلية ذات مقبولية وموثوقية عالية لمشكلات المجتمع.

يُشكل تدريس المنهجية من أبرز نقاط الضعف التي تعترض تطور العلوم الاجتماعية في جامعاتنا العربية، فليس هناك مادة مفردة تحت هذا العنوان – المنهجية، أو علم المنهج- لأنَّ أغلب الأقسام العلمية تخصص مادة واحدة تحمل اسم مناهج البحث أو منهج البحث العلمي أو طرق (أو طرائق) البحث. لذا فإنَّ مقررات طلبة الدراسات الأولية لا توفر المهارات البحثية للخريجين، وحتى بالنسبة للأقسام العلمية التي تدرس في بعض مراحلها هذه المادة، فإن مفرداتها لا تنطوي على الأسس المعرفية (الابستميولوجية) للبحث العلمي، وغالباً ما يكتفي التدريسيون بالتركيز على عملية كتابة البحوث وتقنياتها، من قبيل كيفية الاقتباس وكتابة المصادر... من دون مراعاة للفروق الأساسية في طبيعة منهج كل علم، ومنها علم الاقتصاد الذي يختلف من حيث المنهج عن بقية العلوم الاجتماعية.

ومن أوجه القصور الأخرى التي يمكن تسجيلها في هذا المقام هو عدم ارتباط التعليم الثانوي والعالي في مرحلة البكالوريوس بالبحث العلمي، وتركيز العملية التعليمية على التدريس وعلى النتائج المدونة في أوراق الامتحان. حتى طلبة الدراسات العليا لدينا لم يكتبوا نصاً بقصد البحث العلمي، وإنما يكتبوا بقصد الحصول على الشهادة العليا، وبذلك لم يتعرفوا على أسس الكتابة العلمية وقواعدها وأصولها.

من جهة أخرى، لا تراعي المواد المدرسة ضمن مناهج البحث العلمي الفروق الأساسية بين العلوم، وخصوصية العلم الذي تدرس من أجله. وخصوصية المنهج الذي يمتاز به، وذلك لان مناهج البحث تختلف باختلاف العلوم من حيث المضمون والأدوات والفلسفة التي تنتمي إليها.

وعليه فإنّ منهجية البحث في علم الاقتصاد تكتسب خصوصيتها من طبيعة علم الاقتصاد نفسه، والأدوات التي يستخدمها والتي تقربه كثيراً من العلوم الطبيعية من حيث المنهج.

إنّ المكتبة العراقية تفتقر إلى الكتب التي تعنى بمنهجية البحث العلمي بعامة، وتلك المختصة بعلم الاقتصاد على نحو خاص.

يحاول هذا الكتاب أن يقدم مادة علمية تساعد الباحثين في العلوم الاقتصادية لانجاز مشاريعهم البحثية على وفق أسلوب علمي ومنهجي واضح.

يتألف الكتاب من ستة فصول فضلاً عن هذه المقدمة. يتناول الفصل الأول مفاهيم البحث والعلم والبحث العلمي. ويختص الفصل الثاني بموضوعة البحث الاقتصادي وتناول ماهيته وذلك لتميزه عن طرق البحث في العلوم الاجتماعية والطبيعية الأخرى وركز على منهجي الاستنباط والاستقراء وخطواتهما المهمة. وعرض الفصل الثالث لثلاثية البحث والباحث والمشرف مستعرضاً شروطها وخصائصها ووظائفها في خدمة البحث العلمي.

أما الفصل الرابع فقد تناول أخلاقيات البحث العلمي بوصفها ركناً أساساً في هذا الكتاب، إذ يعرض مفهومها ومبادئها العامة ونقيضها (الانتحال أو السرقة العلمية) والوسائل الحديثة لكشفها.

أما الفصل الخامس فقد ركز على عملية البحث العلمي مستعرضاً لتقنياته وأساليبها الفنية وأدواتها التي تؤدي في نهاية المطاف لإنتاج البحث العلمي وإخراجه إلى النور. وقد اختص الفصل السادس ببيان عناصر رسالة الماجستير وأطروحة الدكتوراه وتبويبهما.

 

وختاماً، فإننا نضع بين يدي الباحث الاقتصادي مادة نأمل أن تساعده في تلمس طريق البحث العلمي على أسس متينة وأكثر ضبطاً من حيث حدود المنهج الذي يستخدمه بعيداً عن الاضطراب المنهجي الذي تتميز به معرفتنا الاقتصادية.

الموضوع

الصفحة

المقدمة     

 

الفصل الأول: العلم والبحث العلمي والمنهج العلمي

 

1-1: في معنى البحث

 

1-2: أنواع البحوث

 

1-3: في معنى العلم

 

1-3-1: تصنيف العلوم

 

1-3-2: خصائص العلم وشروطه

 

1-4: مفهوم البحث العلمي

 

1-4-1: أهمية البحث العلمي

 

1-5:  مناهج البحث العلمي

 

2-5-1: علم المناهج

 

2-5-2: استخدام منهج البحث العلمي

 

2-5-3:  المناهج في العلوم المختلفة

 

الفصل الثاني: ماهية البحث الاقتصادي

 

2-1: ماهية علم الاقتصاد

 

2-2: الاقتصاد : هل هو علم اجتماعي أم طبيعي؟

 

2-3: منهج البحث الاقتصادي

 

2-3-1: المنهج الاستنباطي

 

2-3-2: المنهج الاستقرائي

 

2-3-2-1: المنهج التجريبي

 

2-3-2-2: المنهج الإحصائي

 

2-4: المقارنة في علم الاقتصاد

 

2-5:  القوانين الاقتصادية

 

2-6: النظريات الاقتصادية وكيفية اختبارها

 

الفصل الثالث: الباحث البحث والمشرف

 

3-1: الباحث

 

3-1-1: سمات الباحث الجيد

 

3-2: البحث

 

3-2-1: أنواع البحوث الأكاديمية

 

3-2-2: سمات البحث الجيد

 

3-3: المشرف

 

3-3-1: سمات المشرف الجيد

 

3-3-2: مهام المشرف العلمي

 

الفصل الرابع: أخلاقيات البحث العلمي

 

4-1: مفهوم الأخلاق

 

4-2: مفهوم أخلاقيات البحث العلمي

 

4-3: المبادئ الأخلاقية في البحث العلمي

 

4-3-1: الأمانة العلمية

 

4-3-2: السلامة

 

4-3-3: الحرية

 

4-3-4: التشاركية

 

4-3-5: الصدقية

 

4-3-6: المسؤولية

 

4-3-7: التقدير

 

4-3-8: الحياد والموضوعية

 

4-3-8:التواضع العلمي

 

4-4: الانتحال أو السرقة العلمية

 

4-6: برامجيات كشف الانتحال

 

4-6-1: البرامجيات المعتمدة على الانترنيت

 

4-6-2: البرامجيات القائمة بذاتها

 

4-6-3: محركات البحث على الانترنيت

 

4-6-4: قواعد البيانات المشتركة

 

الفصل الخامس: عملية البحث العلمي

 

5-1: اختيار موضوعة البحث

 

5-2: صياغة مشكلة البحث

 

5-2-1: أنواع المشكلات البحثية

 

5-2-2: أسس صياغة المشكلة

 

5-3: مراجعة الأدب النظري

 

5-4: جمع المراجع والبيانات واستخلاص الأفكار

 

5-5: صياغة الفرضيات

 

5-5-1: أنواع الفرضيات

 

5-5-2: شروط الفرضية

 

5-6: وضع الهيكل الابتدائي للبحث

 

5-6-1: أهمية الهيكل الابتدائي للبحث

 

5-7: تدوين المعلومات

 

5-8: الجدول الزمني للبحث

 

5-9: كتابة الأطر النظرية للبحث

 

5-9: تحليل البيانات والمعلومات وتفسيرها

 

5-9-1: نوعية البيانات في علم الاقتصاد

 

5-9-2: طرق التحليل الاقتصادي       

 

5-10: تقنيات كتابة البحث

 

5-10-1: كتابة المسودة الأولى

 

5-10-2: لغة الكتابة

 

5-11: النقل عن المصادر وصياغة النص

 

5-11-1: أنواع المراجع

 

5-11-2: كتابة المراجع والهوامش

 

5-11-3: نظم التوثيق في البحوث العلمية

 

5-11-3-1: نظام جمعية اللغة الحديثة

 

5-11-3-2: نظام جمعية علم النفس الأمريكية

 

5-11-3-3: نظام جمعية محرري علم الأحياء

 

5-11-3-4: نظام دليل شيكاغو 

 

5-11-3-5: نظام جامعة هارفارد

 

5-11-3-6: نظام فانكوفر

 

5-12: عرض البيانات المعلومات

 

5-12-1: العرض اللفظي

 

5-12-2: الجداول

 

5-12-3: الأشكال البيانية

 

5-13: مراجعة النص المكتوب

 

5-14: الاستنتاجات والتوصيات

 

الفصل السادس: عناصر رسالة الماجستير والدكتوراه وتبويبهما ومناقشتهما

 

6-1: صفحة الغلاف

 

6-2: صفحة الآية القرآنية

 

6-3: صفحة إقرار المشرف ورئيس القسم

 

6-4: صفحة إقرار لجنة المناقشة ومصادقة مجلس الكلية

 

6-5:صفحة الإهداء

 

6-6:صفحة الشكر والعرفان

 

6-7:المستخلص

 

6-8: صفحات المحتويات

 

6-8-1: قائمة محتويات الرسالة

 

6-8-2: قائمة الجداول

 

6-8-3: قائمة الأشكال

 

6-9:المقدمة

 

6-10: الفصول

 

6-11:الخاتمة

 

6-12:قائمة المراجع

 

6-13: الملاحق (إن وجدت)

 

6-14:الخلاصة باللغة الانكليزية

 

6-15:صفحة الغلاف باللغة الانكليزية

 

6-16: المناقشة والدفاع عن البحث

 

قائمة المراجع

 

 

الأكثر مشاهدة